ذكر خبراء أن الخفافيش يمكن أن تكون أحد أسباب انتشار فيروس كورونا الجديد، الذي قتل 17 شخصاً حتى الآن في الصين، مؤكدين أن الفيروس الذي يشبه الالتهاب الرئوي تمت الاستهانة به من قبل المجتمع البحثي. 3 تطعيمات محتملة لـكورونا الصين وأشار تقرير لصحيفة ديلي ستار البريطانية، إلى أنه ربما تكون الثعابين وحساء الخفافيش الذي يحظى
أكد الرئيس الصينيشى جين بينج، بعد اجتماع بشأن مكافحة فيروس كورونا، أن الوضع خطير والوباء ينتشر بسرعة، وذلك وفق خبر عاجل لوسائل الإعلام. وكانت قررت السلطات الصينية تعليق دخول أو خروج الحافلات من العاصمة بكين لمواجهة وصول فيروس كورونا إلى المدينة وفق ما ذكرته شبكة سكاي نيوز فى خبر عاجل لها، ومن جانبه يعقد الرئيس الصيني شى جين
واصلت الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ممثلة فى الإدارة العامة للخدمات والإرشاد بوزارة الزراعة، حملة  ترقيم وتسجيل الماشية ، وربط  جميع الوحدات البيطرية المقدمة للحيوانات بالوحدات البيطرية بالمحافظات بهذا الرقم المعلق فى اذن الحيوان، وتكثيف برامجها التوعوية  للمربيين بأهمية تطبيق منظومة الترقيم.
 

وأكد تقرير الخدمات البيطرية، أنه طبقا لأحدث التقارير الواردة من الادارة العامة للخدمات والارشاد بالهيئة بأن اجمالي عدد الحيوانات التى تم تسجيلها وترقيمها والتامين عليها  من خلال أطباء الهيئة والمديريات على مستوى الجمهورية خلال الشهر الماضي بلغت 136 ألف و700 رأس ، منها   تسجيل وترقيم   بلغت (95,986) حيوان ،  بينما بلغ اجمالى نشاط التأمين على الحيوانات خلال نفس الفترة ( 40,728) حيوان، موضحا  أن حملات  بيطرية  مكثفة لتسجيل تسجيلها وترقيم وتامين  الحيوانات  من خلال اطباء الهيئة والمديريات على مستوى الجمهورية للتعرف على  الامراض الوبائية.

وأوضح التقرير،أن الهيئة تقوم  بتنفيذ مشروع ترقيم وتسجيل الابقار والجاموس لما فى ذلك من فوائد عديدة فهو مشروع قومي يوضح لنا ما يلى : موقف الحيوان التحصيني ضد الامراض الوبائية المختلفة  ، موقف الحيوان الصحى ومباشرته اول بأول ومعرفة الامراض التى يصاب بها ومعالجته منها ، النسب والاصل وامكانية تحسين السلالة وانتقاء الطلائق المتميزة،تاريخ التأمين اذا رغب صاحب الحيوان حتى يتمتع بالعلاج المجانى والرعاية الصحية وصرف التعويض المناسب.

وتابع التقرير، إن الهيئة تقوم  بالاشتراك مع الجهات المعنية بتقديم خدماتها للفلاح المصرى والمربى الصغير والكبير لرفع مستوى دخل المواطن والمحافظة على صحة وانتاجية الحيوان ومنع انتشار الامراض الوبائية والمحافظة على صحة الانسان من الامراض المشتركة التى تنتقل مــــن الحيوان للإنسان.

كتبت د/ دريه حسين: و مع قرب دخول الشتاء .... شوية حاجات لازم ناخد بالنا منها لأن 
انخفاض درجة الحرارة في فصل الشتاء يؤثر بشكل سلبي في حيوانات المزرعة، فقد يتعرض الحيوان بشكل مباشر للعديد من الأمراض التنفسية ونزلات البرد والإسهالات، وخصوصاً صغار الحيوانات.

أسباب تساعد علي حدوث المشاكل الصحية في فصل الشتاء:

*ا لتعرض للتيارات الهوائية الباردة بشكل مباشر أو غير مباشر.
* تبلل أرضية الحظائر بالمياه.
* ازدحام الحظائر بأعداد كبيرة من الحيوانات.
* سوء التهوية في الحظائر المغلقة.
* شحن الحيوانات بطريقة غير صحية (سيارات نقل مكشوفة في طقس بارد).
* تغير العلائق بشكل مفاجئ.
* وجود الحشرات وانتشارها.

الأعراض المرضية:

* في البداية فقدان الشهية، وخاصة عند الحيوانات الصغيرة.
* ارتفاع في درجة حرارة الحيوان.
* صعوبة في التنفس ووجود كحة على فترات متفاوتة.
* وجود إفرازات أنفية مائية في بداية المرض، ثم تتحول إلى مخاطية، وتكون مصحوبة بالتنفس السريع.
* يلاحظ على الحيوان الوقوف والرأس ممتد إلى الأمام لمحاولة الحصول على أكسجين، مع وجود إفرازات بالفم وزيادة في اللعاب.
* انخفاض في معدل إنتاج الحليب للحيوانات الحلابة.
* إسهال وخصوصاً عند الحيوانات الصغيرة.

وبما أن الوقاية خير من العلاج فيجب تفادي المشاكل الصحية في فصل الشتاء عن طريق :

* تجنب تعرض الحيوانات للتيارات الهوائية الباردة بشكل مباشر.
* إحاطة جدران الحظائر نصف المفتوحة أو المكشوفة بواق بلاستيكي، وإغلاق فتحات * * التهوية لمنع دخول التيارات الهوائية والأمطار إلى الحظائر عند سقوطها.
* عمل أسقف مائلة للحظائر حتى تمنع تجمع مياه الأمطار فوق الأسطح، ومن ثم تسرب المياه من السطح لداخل الحظيرة.
* حماية أفراد القطيع خاصة الصغيرة منها والحديثة الولادة، وإبقاؤها في حظائر مغلقة * * حماية لها من تيارات الهواء والأمطار خاصة أثناء الليل.
* الاهتمام بنظافة الحظائر، والتأكد من جفاف الأرضيات وعدم السماح بخروج الحملان من الحظائر الدافئة إلى الجو الخارجي بشكل مفاجئ.
* تفادي تزاحم الحيوانات في الحظيرة.
* تجنب التغير المفاجئ في العليقة.
* اتخاذ الطرق الصحية أثناء شحن ونقل الحيوانات.
* عزل الحيوانات المريضة عن السليمة.
* عدم إدخال حيوانات جديدة إلى المزرعة إلا بعد التأكد من صحتها.
* تأمين كمية كافية من الأعلاف بأماكن مغلقة، وتخزينها بأماكن مرتفعة عن الأرض لمنع تعرضها للأمطار والتلف.
* تطبيق رش المبيدات الحشرية، وكذلك تطهير الحظائر وكافة محتوياتها بالمطهرات المناسبة وبشكل دوري.