كلف السيد القصير وزير الزراعه واستصلاح الأراضي الهيئة العامة للخدمات البيطرية بالحفاظ على مستويات الصد المناعي ضد مختلف الأمراض الحيوانية الوبائية المستوطنة ، منعاً لانتشار هذه الأمراض قبل موسم الشتاء بدأت مديريات الطب البيطرى اليوم السبت الحملة القومية المُكثفة للتحصين ضد مرضي الحُمى القلاعية وحمى الوادي المُتصدع في كافة محافظات الجمهورية. وناشد وزير الزراعة المربيين بالتعاون مع مُديريات
بحثت الهيئة العامة للخدمات البيطرية، التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الاراضي، وممثلي وزارة التغيـر المناخي والبيئة و وكالة سلامة الغذاء استئناف حركة تصدير الدواجن المصرية الى الجانب الاماراتي، في ظل لإجراءات التي اتخذتها مصر لإعتماد المُنشآت للتصدير، والتأكد من خلوها من فيـروس انفلونزا الطيور شديد الضراوة. وقال الاستاذ الدكتور /عبدالحكيم محمود محمد-رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ان

بدأت مديريات الطب البيطرى اليوم الحملة القومية المُكثفة للتحصين ضد مرضي الحُمى القلاعية وحمى الوادي المُتصدع في كافة محافظات الجمهورية، تنفيذًا لتكليفات السيد القصير وزير الزراعه واستصلاح الأراضي للهيئة العامة للخدمات البيطرية، بالحفاظ على مستويات الصد المناعي ضد مختلف الأمراض الحيوانية الوبائية المستوطنة، منعاً لانتشار هذه الأمراض قبل موسم الشتاء.

عزيزى المربى بادر بتحصين حيواناتك لحمايتها من الأمراض الوبائية.

 الأيام القادمة وتنفيذا لتوجيهات وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بضرورة توعية المربيين بمختلف انحاء الجمهورية، بإتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع موجات الحرارة المرتفعة خلال الايام القادمه، للحفاظ علي ثروتهم الحيوانيه والنباتيه ، وتفادي أية خسائر محتملة. 

بعض التوصيات الفنيه لمربى الماشية والأغنام لتفادى الإجهاد الحرارى
لابد من عدم تعرض المربيين للشمس مباشرة وقت الظهيرة من 12 ظهرا حتى 3 عصرا وفي حال الضرورة ينبغي ارتداء قبعة لتجنب الإصابة ببعض الأمراض المتعلقة بالاجهاد الحراري نتيجة لتعرض الشخص لاشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة خلال ارتفاع الحرارة، ولابد من تناول شرب الكثير من المياه والسوائل قبل الصيام.
ضرورة وضع الحيوانات تحت مظلات للحيوانات وابعادها عن اشعة الشمس المباشرة خلال الفترة من 12 ظهرا حتى 4 عصرا
تغيير مياه شرب الحيوانات منذ بداية الصباح على فترات قصيرة بسبب سخونة ارتفاع حرارة الهواء الجوي،
الاهتمام بعمل علائق تتماشى مع ظروف الاجهاد الحراري
عمل نظام حماية مناسب للحيوانات مثل المظلات المرتفعة وعمل نظام رش ضبابي لتقليل درجة الحرارة خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة.

من المعروف أن الأبقارمع الإجهاد الحرارى تواجه تغيرات فى كيميائية الدم تؤثر تأثيراسلبيا على فسيولوجيا الجسم، وأداء وظائف أعضاء الجسم مما يتسبب فى انهيار نسب الخصب فى الأبقار فتنخفض من 46% إلى أقل من 10% مما يجعل فترة الصيف كارثة بكل المقاييس فى تناسليات المزرعة، وبالتالى معدل الولادات ومحصول اللبن والعجول.

تأثير الإجهاد الحرارى لا يؤثر فقط على اللبن والتخصيب ويتعدى إلى تهديد حياة الأبقار بتأثيرها المباشر على حياة الحيوان بتغيير حموضة الدم مما يؤثر على ضعف كفاءة التنفس والقلب ووظائف الكلى ويحدث ما يسمى ضربة الشمس أو ضربة الحراره التى تنهى حياة الحيوان لو لم يعالج وينقذ.

الحرارة المتولدة فى جسم الحيوان نتيجة لعمليات التمثيل الغذائى تحدث للغذاء المأكول وينتج عنه كمية من الطاقة الزائدة عن احتياجات الحيوان فيضطر إلى التخلص منها كحرارة مفقودة عن طريق التنفس إذ يستنشق هواء الشهيق البارد من الجو ويتخلص من الحرارة عن طريق هواء الزفير الحار الرطب

مع تحيات ارشاد الهيئة العامة للخدمات البيطرية