أطلقت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، قافلة منافذ متحركة الى محافظة المنوفية، تشمل ٢٣ سيارة محملة بكافة السلع والمنتجات الغذائية من انتاج الوزارة، ومزارعها والجهات الانتاجية التابعة لها. يأتي ذلك في إطار مبادرة رئيس الجمهورية بمحاربة الغلاء، وتوجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، بضخ المزيد من السلع والمنتجات من خلال منافذ الوزارة وطرحها للمواطنين باسعار مخفضة لرفع العبء
فى اطار اهتمام الدولة ببرامج الحماية الاحتماعية للفئات الاكثر اجتياجا تولى وزارة الزراعة اهتماما كبيرا ببرامج الحماية الاجتماعية من خلال مجموعة من المشروعات لدعم صغار المزارعين والمرأة فى القرى والمناطق الريفية. وانطلاقا من المسئولية الاجتماعية للوزارة تلقى السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي تقرير من د على حزين رئيس الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية الشاملة حول جهود الجهاز
في إطار المبادرة الرئاسية حياة كريمة والتي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتطوير الريف المصري ورفع مستوى معيشة صغار المربين والمزارعين
تلقى السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة تقريرا من الدكتور إيهاب صابر رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، حول إجمالي ما تم تحصينه ضد مرض الحمى القلاعية وحمى الوادي المتصدع خلال الحملة القومية الثالثة والتي بدأت 19 نوفمبر 2022 بجميع محافظات الجمهورية، للحفاظ على الثروة الحيوانية من الأوبئة.
حيث أوضح التقرير أنه تم تحصين حوالي 3 مليون و88 ألف و993 رأس ماشية من الأبقار والجاموس والاغنام والماعز ضد مرض الحمى القلاعية حتى يوم 24 ديسمبر الجاري.
وتحصين حوالي 2 مليون و871 ألف و872 رأس ماشية ضد مرض حمى الوادي المتصدع من الأبقار والجاموس والاغنام والماعز والجمال حتى يوم 24 ديسمبر الجاري أيضا.
كما أوضح التقرير أيضا انه تم تنفيذ عدد 71 لجنة متابعة ميدانية بواسطة الهيئة لمتابعة الالتزام بالإجراءات الصحية البيطرية في اعمال التحصين، كما تم أيضا عقد 8278 ندوة ارشادية لتوعية المواطنين بأهمية التحصين، كما تم ترقيم وتسجيل عدد 96 ألف و679 راس.
وتناشد الهيئة العامة للخدمات البيطرية السادة المربين التجاوب مع الحملة والحرص على تحصين مواشيهم لحمايتها من الأمراض والأوبئة.

 

كتبت د/ دريه حسين: و مع قرب دخول الشتاء .... شوية حاجات لازم ناخد بالنا منها لأن 
انخفاض درجة الحرارة في فصل الشتاء يؤثر بشكل سلبي في حيوانات المزرعة، فقد يتعرض الحيوان بشكل مباشر للعديد من الأمراض التنفسية ونزلات البرد والإسهالات، وخصوصاً صغار الحيوانات.

أسباب تساعد علي حدوث المشاكل الصحية في فصل الشتاء:

*ا لتعرض للتيارات الهوائية الباردة بشكل مباشر أو غير مباشر.
* تبلل أرضية الحظائر بالمياه.
* ازدحام الحظائر بأعداد كبيرة من الحيوانات.
* سوء التهوية في الحظائر المغلقة.
* شحن الحيوانات بطريقة غير صحية (سيارات نقل مكشوفة في طقس بارد).
* تغير العلائق بشكل مفاجئ.
* وجود الحشرات وانتشارها.

الأعراض المرضية:

* في البداية فقدان الشهية، وخاصة عند الحيوانات الصغيرة.
* ارتفاع في درجة حرارة الحيوان.
* صعوبة في التنفس ووجود كحة على فترات متفاوتة.
* وجود إفرازات أنفية مائية في بداية المرض، ثم تتحول إلى مخاطية، وتكون مصحوبة بالتنفس السريع.
* يلاحظ على الحيوان الوقوف والرأس ممتد إلى الأمام لمحاولة الحصول على أكسجين، مع وجود إفرازات بالفم وزيادة في اللعاب.
* انخفاض في معدل إنتاج الحليب للحيوانات الحلابة.
* إسهال وخصوصاً عند الحيوانات الصغيرة.

وبما أن الوقاية خير من العلاج فيجب تفادي المشاكل الصحية في فصل الشتاء عن طريق :

* تجنب تعرض الحيوانات للتيارات الهوائية الباردة بشكل مباشر.
* إحاطة جدران الحظائر نصف المفتوحة أو المكشوفة بواق بلاستيكي، وإغلاق فتحات * * التهوية لمنع دخول التيارات الهوائية والأمطار إلى الحظائر عند سقوطها.
* عمل أسقف مائلة للحظائر حتى تمنع تجمع مياه الأمطار فوق الأسطح، ومن ثم تسرب المياه من السطح لداخل الحظيرة.
* حماية أفراد القطيع خاصة الصغيرة منها والحديثة الولادة، وإبقاؤها في حظائر مغلقة * * حماية لها من تيارات الهواء والأمطار خاصة أثناء الليل.
* الاهتمام بنظافة الحظائر، والتأكد من جفاف الأرضيات وعدم السماح بخروج الحملان من الحظائر الدافئة إلى الجو الخارجي بشكل مفاجئ.
* تفادي تزاحم الحيوانات في الحظيرة.
* تجنب التغير المفاجئ في العليقة.
* اتخاذ الطرق الصحية أثناء شحن ونقل الحيوانات.
* عزل الحيوانات المريضة عن السليمة.
* عدم إدخال حيوانات جديدة إلى المزرعة إلا بعد التأكد من صحتها.
* تأمين كمية كافية من الأعلاف بأماكن مغلقة، وتخزينها بأماكن مرتفعة عن الأرض لمنع تعرضها للأمطار والتلف.
* تطبيق رش المبيدات الحشرية، وكذلك تطهير الحظائر وكافة محتوياتها بالمطهرات المناسبة وبشكل دوري.