الأيام القادمة وتنفيذا لتوجيهات وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بضرورة توعية المربيين بمختلف انحاء الجمهورية، بإتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع موجات الحرارة المرتفعة خلال الايام القادمه، للحفاظ علي ثروتهم الحيوانيه والنباتيه ، وتفادي أية خسائر محتملة. 

بعض التوصيات الفنيه لمربى الماشية والأغنام لتفادى الإجهاد الحرارى
لابد من عدم تعرض المربيين للشمس مباشرة وقت الظهيرة من 12 ظهرا حتى 3 عصرا وفي حال الضرورة ينبغي ارتداء قبعة لتجنب الإصابة ببعض الأمراض المتعلقة بالاجهاد الحراري نتيجة لتعرض الشخص لاشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة خلال ارتفاع الحرارة، ولابد من تناول شرب الكثير من المياه والسوائل قبل الصيام.
ضرورة وضع الحيوانات تحت مظلات للحيوانات وابعادها عن اشعة الشمس المباشرة خلال الفترة من 12 ظهرا حتى 4 عصرا
تغيير مياه شرب الحيوانات منذ بداية الصباح على فترات قصيرة بسبب سخونة ارتفاع حرارة الهواء الجوي،
الاهتمام بعمل علائق تتماشى مع ظروف الاجهاد الحراري
عمل نظام حماية مناسب للحيوانات مثل المظلات المرتفعة وعمل نظام رش ضبابي لتقليل درجة الحرارة خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة.

من المعروف أن الأبقارمع الإجهاد الحرارى تواجه تغيرات فى كيميائية الدم تؤثر تأثيراسلبيا على فسيولوجيا الجسم، وأداء وظائف أعضاء الجسم مما يتسبب فى انهيار نسب الخصب فى الأبقار فتنخفض من 46% إلى أقل من 10% مما يجعل فترة الصيف كارثة بكل المقاييس فى تناسليات المزرعة، وبالتالى معدل الولادات ومحصول اللبن والعجول.

تأثير الإجهاد الحرارى لا يؤثر فقط على اللبن والتخصيب ويتعدى إلى تهديد حياة الأبقار بتأثيرها المباشر على حياة الحيوان بتغيير حموضة الدم مما يؤثر على ضعف كفاءة التنفس والقلب ووظائف الكلى ويحدث ما يسمى ضربة الشمس أو ضربة الحراره التى تنهى حياة الحيوان لو لم يعالج وينقذ.

الحرارة المتولدة فى جسم الحيوان نتيجة لعمليات التمثيل الغذائى تحدث للغذاء المأكول وينتج عنه كمية من الطاقة الزائدة عن احتياجات الحيوان فيضطر إلى التخلص منها كحرارة مفقودة عن طريق التنفس إذ يستنشق هواء الشهيق البارد من الجو ويتخلص من الحرارة عن طريق هواء الزفير الحار الرطب

مع تحيات ارشاد الهيئة العامة للخدمات البيطرية

 

كتبت د/ دريه حسين: و مع قرب دخول الشتاء .... شوية حاجات لازم ناخد بالنا منها لأن 
انخفاض درجة الحرارة في فصل الشتاء يؤثر بشكل سلبي في حيوانات المزرعة، فقد يتعرض الحيوان بشكل مباشر للعديد من الأمراض التنفسية ونزلات البرد والإسهالات، وخصوصاً صغار الحيوانات.

أسباب تساعد علي حدوث المشاكل الصحية في فصل الشتاء:

*ا لتعرض للتيارات الهوائية الباردة بشكل مباشر أو غير مباشر.
* تبلل أرضية الحظائر بالمياه.
* ازدحام الحظائر بأعداد كبيرة من الحيوانات.
* سوء التهوية في الحظائر المغلقة.
* شحن الحيوانات بطريقة غير صحية (سيارات نقل مكشوفة في طقس بارد).
* تغير العلائق بشكل مفاجئ.
* وجود الحشرات وانتشارها.

الأعراض المرضية:

* في البداية فقدان الشهية، وخاصة عند الحيوانات الصغيرة.
* ارتفاع في درجة حرارة الحيوان.
* صعوبة في التنفس ووجود كحة على فترات متفاوتة.
* وجود إفرازات أنفية مائية في بداية المرض، ثم تتحول إلى مخاطية، وتكون مصحوبة بالتنفس السريع.
* يلاحظ على الحيوان الوقوف والرأس ممتد إلى الأمام لمحاولة الحصول على أكسجين، مع وجود إفرازات بالفم وزيادة في اللعاب.
* انخفاض في معدل إنتاج الحليب للحيوانات الحلابة.
* إسهال وخصوصاً عند الحيوانات الصغيرة.

وبما أن الوقاية خير من العلاج فيجب تفادي المشاكل الصحية في فصل الشتاء عن طريق :

* تجنب تعرض الحيوانات للتيارات الهوائية الباردة بشكل مباشر.
* إحاطة جدران الحظائر نصف المفتوحة أو المكشوفة بواق بلاستيكي، وإغلاق فتحات * * التهوية لمنع دخول التيارات الهوائية والأمطار إلى الحظائر عند سقوطها.
* عمل أسقف مائلة للحظائر حتى تمنع تجمع مياه الأمطار فوق الأسطح، ومن ثم تسرب المياه من السطح لداخل الحظيرة.
* حماية أفراد القطيع خاصة الصغيرة منها والحديثة الولادة، وإبقاؤها في حظائر مغلقة * * حماية لها من تيارات الهواء والأمطار خاصة أثناء الليل.
* الاهتمام بنظافة الحظائر، والتأكد من جفاف الأرضيات وعدم السماح بخروج الحملان من الحظائر الدافئة إلى الجو الخارجي بشكل مفاجئ.
* تفادي تزاحم الحيوانات في الحظيرة.
* تجنب التغير المفاجئ في العليقة.
* اتخاذ الطرق الصحية أثناء شحن ونقل الحيوانات.
* عزل الحيوانات المريضة عن السليمة.
* عدم إدخال حيوانات جديدة إلى المزرعة إلا بعد التأكد من صحتها.
* تأمين كمية كافية من الأعلاف بأماكن مغلقة، وتخزينها بأماكن مرتفعة عن الأرض لمنع تعرضها للأمطار والتلف.
* تطبيق رش المبيدات الحشرية، وكذلك تطهير الحظائر وكافة محتوياتها بالمطهرات المناسبة وبشكل دوري.

 

قال الدكتور هانى حسن، مدير معهد بحوث التناسليات، بمركز البحوث  الزراعية بوزارة الزراعة، إنه استمرارا لجهود وزارة الزراعة ومركز البحوث الزراعية لدعم صغار المربيين فى القرى الاكثر احتياجا بصعيد مصر وبتطبيق البحوث العلمية فى الحقل لخدمة المجتمع استمرار عمل القوافل البيطرية العلاجية للماشية بقرى المحافظات بالمجان .

وأضاف هانى حسن، أن معهد بحوث التناسليات الحيوانية بدء من عمل قافله بيطرية مموله من ADP بمراكز محافظة سوهاج بالتعاون مع معهد بحوث الصحة الحيوانية ومعهد الانتاج الحيوانى ومعهد الامصال واللقاحات البيطرية،  وهيئة الخدمات البيطرية وصندوق التأمين علي الثروة  الحيوانية، وذلك فى الفترة من 8 فبراير إلى 13فبراير 2020 فى مراكز سوهاج والبلينا طما والمراغة والمنشاة.

وتابع مدير معهد التناسليات، أنه بناء على تعليمات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضى، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، تقديم الخدمة لصغار المربيين مجانا فى القرى الاكثر احتياجا لعلاج المشاكل التناسلية واجراء التلقيح الاصطناعي وتنفيذ العمليات الجراحية والتحصينات الغير سيادية والمسح الوبائى للأمراض وتدريب شباب الاطباء البيطريين على التقنيات الحديثة فى تشخيص وعلاج الامراض التناسلية مثل السونار والتلقيح الصناعى.

 
 

وعمل ندوات إرشادية عن تدوير المخلفات الزراعية، واستخدامها فى تغذية الحيوان لخفض تكاليف تغذية الحيوانات وعمل ندوة عن التحديات التى يواجهها الانتاج الحيواني وحل المشاكل التناسلية فى القطعان الحلابة وعن الجديد فى تشخيص وعلاج المشاكل التناسليه لحيوان المزرعة ورفع .

فيما يواصل معهد بحوث التناسليات الحيوانية، تنظيم القوافل البيطرية بجميع محافظات الجمهورية، بالتعاون مع معهد بحوث صحة الحيوان ومعهد الانتاج الحيوانى ومعهد الامصال واللقاحات البيطرية، وهيئة  الخدمات البيطرية، وصندوق التأمين علي الثروة  الحيوانية، وذلك تحت رعاية السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية وفى إطار استراتيجية وزارة الزراعة ومركز البحوث بتطبيق البحوث العلمية فى الحقل لخدمه المجتمع قام .