الدكتوره مني محرز: نجاح حملة تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية بنسبة 89%

تبدأ من: 18/03/2019 الى: 18/03/2019

قالت الدكتور منى محرز نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، إنه من خلال الحملة القومية لتحصين الماشية  ضد الحمى القلاعية والوادى المتصدع والتى انطلقت في 2 من الشهر الماضى وانتهت فى منتصف الشهر الجارى، نجحت الحملة لأول مرة فى الوصول  للمستهدف تحصينه بنسبة 89% بدلا من 81% العام الماضي. 

 

وأكدت نائب وزير الزراعة، أنه طبقا لآخر تقرير بشأن تحصين الماشية الأبقار والجاموس والأغنام من مرض الحمى القلاعية والوادى المتصدع، بلغ إجمالى ما تم تحصينه من رؤوس الماشية 3 ملايين و750 ألف رأس، منها 3 ملايين و500 ألف رأس من الأبقار والجاموس، و250 ألف رأس من الأغنام والماعز. 

وأوضحت نائب وزير الزراعة، أنه يجرى حاليا تجهيز حملة قومية جديدة للتحصين ضد الجلد العقدى بداية الأول من ابريل المقبل، حيث إن الحملة موجهة إلى فصيلة الأبقار فقط، مناشدة جميع المربيين أصحاب الثروة الحيوانية "الأبقار" ضرورة الاستجابة لتلك الحملة، مؤكدة توفير جميع التحصينات والمستلزمات  البيطرية وتوفير سن لكل حيوان، ومنع استخدام أى سن لأكثر من حيوان، وهدف الحملة الحفاظا على الأبقار  قبل قدوم الصيف وانتشار الناموس الناقل لمرض الجلد العقدي.  

ووجهت محرز، الشكر الى وزارة الداخلية والتنمية المحلية والمحافظين والاعلام والأطباء البيطريين المشاركين فى  نجاح الحملة القومية لتحصين الماشية ضد الحمى القلاعية والوادى المتصدع، مؤكدة أن تكاتف الأجهزة أدت الى نجاح الحملة التى من شأنها الحفاظ على الثروة الحيوانية فى مصر وتنميتها، فضلا عن وعي المربيين بكافة محافظات الجمهورية، لحماية مواشيهم والحفاظ على استثماراتهم.

وأضافت نائب وزير الزراعة، أن خطة الدولة من أعمال التحصين تستهدف تحصين جميع قطعان الماشية لاحتواء أى من الأمراض والسيطرة عليه، وهذا ما تم بالفعل، ونواصل الحملات ونوفر كل التسهيلات والتوعية الإرشادية التى تضمن تحقيق أهداف الحملة فى حماية الثروة الحيوانية المصرية من تهديدات الأمراض الوبائية، بالتنسيق بين الأجهزة البيطرية والأجهزة المحلية.

وأكدت أن الحملة القومية لمكافحة الحمى القلاعية، نفذت من قرية إلى قرية من خلال التنسيق بين مختلف الأجهزة المعنية، بالإضافة إلى تشكيل مأموريات ولجان متابعة للتأكد من كفاءة التحصين ووصوله إلى المربين والمستفيدين، فضلاً عن توفير كل المعدات التى تحتاجها اللجان البيطرية، ومنها مهام الأمان الحيوى، وضمان كفاءة اللقاحات المستخدمة خلال مراحل التداول، وتوفير المطهرات والملابس الواقية لأداء مهمة الطبيب البيطرى، وفقًا لقواعد تطبيق الأمان الحيوى وضمان تدقيق بيانات التحصين.